التعاون مع معهد الدراسات الدبلوماسية