الجمعة ٢٠ أبريل, ٢٠١٨ 

وفود زائرة

وفداً من هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة 9 ديسمبر 2015

بتاريخ 9/12/2015 م بمقر المجلس المصري للشئون الخارجية .

استقبل السفير د/عزت سعد المدير التنفيذي للمجلس المصري للشئون الخارجية وفداً من "هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة" برئاسة اللواء / ديفيد غاون رئيس الوفد التابع لهيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة ، بناءاً على طلبه لقاء السيد المدير التنفيذي لبحث عدد من الموضوعات.

حضر المقابلة كلاً من السيدة / جودي هيلتون كبير مستشاري الهيئة ، والمقدم / اليكسندر فيدن رئيس مكتب اتصال القاهرة التابع للهيئة، و السيد اللواء/ محمد إبراهيم الدويري رئيس وحدة الدراسات الإسرائيلية/الفلسطينية، د/جمال يوسف عبد الحميد رئيس وحدة الدراسات الإسرائيلية/الفلسطينية بناءاً على دعوة من المدير التنفيذي للمجلس.

وقد تناولت المقابلة المسائل التالية:-

-تزايد دور الجماعات المسلحة في سيناء ومدى انتمائهم إلى جماعة الدولة الإسلامية.      

-مدى تأثير خطورة الوضع في سيناء والإرهاب على اتفاقية "كامب ديفيد" بين مصر وإسرائيل، واهتمام السلطات المصرية بزيادة التواجد العسكري في سيناء للحد من انتشار تلك الجماعات الجهادية و منع وصولها إلى جنوب سيناء .

-الدور المصري في حل الصراع السوري القائم .

-تزايد دور مصر في الحفاظ على الأمن الإقليمي .

-آليات التمييز بين المسلمين "الطيبون" و"الأشرار".

-دور الإخوان المسلمين في العملية السياسية الحالية في مصر. 

أولا:-  عرض السفير د/عزت سعد المدير التنفيذي للنقاط التي كان الوفد قد طلب التحدث بشأنها - برسالة بريد اليكتروني – (مرفق صورة منها)، وفي هذا ذكر السفير ما يلي:

•إن تلك الأعمال الإرهابية في سيناء تجري في مختلف دول العالم ، وتزايد نشاط القوات المسلحة المصرية في سيناء مواكب لتزايد العمليات الإرهابية في سيناء، وأنه بدون وجود تنسيق بين الدول الإقليمية المحيطة بمصر وكذلك المنظمات الدولية فإنه سيكون من الصعب مواجهة الإرهاب، وأوضح أن المعركة طويلة وفي غيبة من التعاون الدولي الفعال فإنها ستتعقد أكثر.

•لا توجد حاليا أية أزمة بين مصر وإسرائيل كما هو ظاهر - باعتبار التواجد الدائم للهيئة في القدس - فيما يخص مواجهة الهجمات الإرهابية في سيناء من خلال الجيش المصري ، وهناك تنسيق وثيق مع إسرائيل بخصوص تلك الأنشطة العسكرية لأنه ليس من مصلحة إسرائيل التهاون مع تلك العمليات الإرهابية في سيناء.

•أشار إلى خطورة جميع التنظيمات الإسلامية التي تعتمد على استخدام العنف في أنشطتها مثل (جبهة النصرة الإسلامية والإخوان المسلمين وغيرها)، وأن الهوية المرجعية

وفداً من هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة

لتلك الجماعات هي "إنشاء دولة الخلافة الإسلامية" وهو نفس المرجعية الخاصة بجماعة الإخوان المسلمين، وأوضح أن الموقف المصري من الجماعات الإسلامية يتشابه إلى حد ما مع الموقف الروسي منها.

•المجلس المصري للشئون الخارجية قد عمل على استضافة لقاءين للمعارضة السورية في القاهرة (يناير و يونيو 2015م)، وذلك في إطار حرص المجلس على الوصول إلى حل فيما يخص الأزمة السورية، وأعرب عن حرص المجلس على وجود "خارطة طريق" للحفاظ على وحدة الأراضي السورية، وأبدى اهتمامه بالوصول إلى حل سريع للأزمة السورية باعتبار أن من يدفع الثمن هو الشعب السوري.

•اعتبار جماعة الإخوان المسلمين جماعة  إسلامية "أشرار" طبقا للتصنيف الذي طرحه اللواء/ غاون، وأن هذا يعد مرجعا للأمن القومي المصري نظراً لكونهم متطرفين. ، وقد دلل من خبراته العملية كسفير مصري سابق ومحافظ للأقصر - في ظل حكم المجلس العسكري والإخوان المسلمين - أن جماعة الإخوان المسلمين كانت تتجاهل كل المناسبات التي تتضمن مشاركة الأقباط مشيراً لكونهم يمثلون 20% من سكان المحافظة، وغيرها من الأفعال التي تدلل على اختفاء "حرية الأديان" من أجندة الرئيس مرسي وجماعته، وأكد على كونها جماعة "مسيئة للهوية المصرية" مستشهداً بما حدث في مصر من قتل لأحد المنتمين للفكر الشيعي وكذا تجاهل دور مؤسسة الأزهر وتهميشها.

•الوضع الأهم في مصر حاليا هو ما يتعلق باحترام الموروث الحضاري للدولة المصرية وأن يكون هناك مساحات للتسامح ، وليست هناك دولة محصنة مما يحدث في الإقليم خاصة بعد تصاعد دور "الفاعلين غير الدولة" الذين يتم دعمهم تكنولوجيا وماليا من خلال بعض الدول العربية، وفيما يخص إيران فقد أكد على حرص مصر على مصالح الدول العربية.

•منذ 1952 كان دائما على رأس أولويات استراتيجيات السياسة الخارجية المصرية إنشاء "نظام عربي للأمن الجماعي" يحفظ للمنطقة استقلاليتها ، ولذا فقد رفضت مصر

(حلف بغداد) وأرسلت قواتها لليمن والجزائر ، وكانت مصر عضوا مؤسسا

لحركة "عدم الانحياز" ، وبادرت باقتراح إنشاء "قوة عربية لمكافحة الإرهاب" ، وكانت لدى مصر نوايا سابقة للمشاركة ضمن قوات التحالف لتحرير الكويت عام (1990/1991) ، ومصر تشارك حاليا في "عاصفة الحزم" التي نادت السعودية بتأسيسها

لمجابهة خطر الحوثييــن في اليمن. 

•وأشار إلى تزايد آمال المصريين بعد ثورتي 25 يناير 2011م و 30 يونيو 2013م ، وأيضا إلى التحديات التي تواجهها الدولة المصرية، مؤكداً أهمية دور السياحة لإنعاش الاقتصاد المصري وأن الرئيس السيسي يسابق الزمن لمساعدة الاقتصاد المصري على النهوض من خلال القيام بزيارات دولية عديدة لجلب الدعم للاقتصاد المصري ، و أن المصريين متفائلون بالمستقبل في مصر، وأكد على أن عدم استقرار مصر سيؤدي إلى تدهور استقرار المنطقة بالكامل.

وأنهى د/عزت سعد حديثه بالتأكيد على كون التحدي الرئيسي للدولة المصرية هو "مواجهة الإرهاب"، وأن مصر على تواصل دائم مع الأحزاب والقوى السياسية في الدول المحيطة مثل لبنان والعراق لمواجهته.

ثانيا:- عرض اللواء/ غاون للنقاط التالية:-

•إن العلاقات المصرية – الإسرائيلية فيما يخص الوضع في سيناء متقاربة إلى حد كبير  وذلك للحد من الإرهاب في سيناء، متسائلا عن دور السلطات المصرية في هدم الأنفاق على الحدود بين مصر وغزة ، وإلى أي مدى أثر ضخ أنابيب من المياه داخل الأنفاق على الفصل بين غزة ومصر، وتساءل عن تأثير ذلك على التغير الديموجرافي في سيناء ، مشيرا إلى اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بدور الشباب في الحياة السياسية في مصر.

•وتطرق للحديث عن المفاعل النووي المصري الذي يتم تشييده بمساعدات روسية ، وكذلك

عن مدى تأثير مصر في حل أزمة سوريا وتأثيرها تبعا "لنظرية الدومينو" على باقي الدول العربية القابعة تحت الإرهاب مثل العراق و ليبيا

وفي ختام حديثه أعرب عن مخاوفه تجاه تزايد وتيرة الأحداث في القدس معبرا عنها بأنها "الانتفاضة الثالثة".

ثالثا: عرضت السيدة/ جودي هيلتون للنقاط التالية:-

•إن "هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة" قد أنشأت طبقا لقرار "مجلس الأمن" الصادر لعام 1948 م وأن مقر البعثة الرئيسي في "القدس" ، كما توجد خمس مقرات لبعثات الهيئة

في (مصر وإسرائيل والأردن ولبنان وسوريا)، كذلك فإن للهيئة دور هام في حفظ السلام في المنطقة.

•أهمية دور مصر في المنطقة وحفظ استقرارها، وأن مصر تعد فاعلاً سياسياً مهماً

في المنطقة حيث أن لمصر تأثير هام على حل الأزمة السورية القائمة. 

رابعاً:- عرض اللواء/إبراهيم الدويري للنقاط التالية:- 

•فيما يخص "الوضع الأمني في سيناء"، فبعد تدهور الأوضاع في سيناء بدأت مصر في فتح خط تواصل مباشر مع قوات الدفاع الإسرائيلية والأطراف المصرية في سيناء على السواء ؛ لمجابهة خطورة هجمات أنصار بيت المقدس ، وأن جهود القوات المسلحة المصرية بالتعاون مع قوات الشرطة المصرية وشيوخ القبائل في سيناء قد نجحت في الحد من خطورة تلك الهجمات الإرهابية في سيناء ولكنها لم تنجح حتى الآن في إبادتها بالكامل لأنها ستحتاج إلى وقت أطول ، وأضاف بأن جماعة الإخوان المسلمين تعد "جماعة إرهابية".

•أكد على قيام السلطات المصرية بسد الأنفاق بين مصر وغزة، موضحاً أن حماس

على علاقة وثيقة بأنصار بيت المقدس وأن هذه تعد رسالة لحماس لإيقاف دعمها لأنصار بيت المقدس، وأكد على أن غياب دور الدولة المصرية في سيناء قد ساعد إسرائيل على تأكيد تواجدها في سيناء بدعمها أهالي سيناء مالياً مما خلق فراغاً كبيراً في سيناء، بالإضافة إلى تراجع دور شيوخ القبائل في فرض سيطرتهم على الشباب داخل كل قبيلة على السواء ، ولذا فالمسئولون الآن يفكرون جدياً في كيفية تطوير سيناء وبخاصة بعد افتتاح "مشروع محور قناة السويس الجديدة" مما سيعطي الفرصة لتوفير فرص عمل عديدة للشباب وتنمية سيناء. 

•وبخصوص عملية السلام في فلسطين، فقد أوضح أن كل الجهود الأمريكية لاستكمال عملية السلام قد باءت بالفشل خاصة بعد زيارة "جون كيري" الأخيرة،  مشيراً إلى كون "الانتفاضة الثالثة" خطوة لتصعيد أكبر قد يؤدي إلى عمليات تفجيرية حتى لو بدأت باستخدام الفلسطينيين للسكاكين.

•وسياسياً فإن  "محمود عباس (أبو مازن)" الرئيس الفلسطيني ورئيس السلطة الفلسطينية الحالي لطالما عمل على نشر السلام في المنطقة بينما يظل "بنيامين نتنيهاهو" رئيس الوزراء الإسرائيلي من يعرقل استمرار عملية السلام في فلسطين، موضحاً أن استمرار سياسات نتنياهو على هذا النحو سيؤدي إلى كارثة أكبر في الأزمة الفلسطينية-الإسرائيلية .

خامساًعرض د/ جمال يوسف للنقاط التالية:-

•على عدم وجود معيار ثابت لتحديد المسلم "الطيب" و"الشرير"، وأن المسلم الحقيقي هو من يتبع منهج الإسلام السوي

•الشعب المصري "محظوظاً" لوجود الإخوان في منصة الحكم لمدة عام ؛ لأنه اكتشف أنهم ليسوا بالمسلمين القادرين على إدارة مصر.

•التأكيد على أهمية دور الشباب في مصر، وأن الدولة المصرية تحرص خلال تنفيذها لخارطة الطريق على إتاحة فرص عمل للشباب حتى تجمعهم داخل مظلة المجتمع المصري.

 

 

المزيد من وفود زائرة

تقرير بشأن زيارة وفد من معهد الدراسات الافريقية التابع...

في 31 يوليو 2016 ، استقبل المجلس المصري للشئون الخارجية وفد من معهد الدراسات الافريقية التابع...   المزيد

لقاء السيدة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج...

بتاريخ 02 يونيو 2016، وبدعوة من المجلس المصري للشئون الخارجية، التقت السيدة نبيلة مكرم عبد...   المزيد

زيارة وفد من طلبة كلية الحرب الامريكية للمجلس 5 ابريل 2...

استقبل المجلس المصري للشئون الخارجية صباح 5 ابريل 2016 وفداً من كلية الحرب البحرية الامريكية...   المزيد

زيارة وفد من سفارة السويد بالقاهرة برئاسة السفيرة شارلوتا...

استقبل المجلس المصري للشئون الخارجية بعد ظهر6 ابريل 2016 وفد من سفارة دولة السويد بالقاهرة...   المزيد

تقرير بشأن زيارة وفد من المعهد الصيني للعلاقات الدولية ...

في 28 مارس 2016 ، استقبل المجلس المصري للشئون الخارجية وفد من المعهد الصيني للعلاقات الدولية...   المزيد