السبت ١٨ أغسطس, ٢٠١٨ 

وفود زائرة

زيارة وفد من طلبة كلية الحرب الجوية الأمريكية

 استقبل المجلس المصري للشؤون الخارجية في 8 مارس 2016، وفدًا من كلية الحرب الجوية الأمريكية “Air War Collage”،يضم 18 طالب من الكلية برئاسة الملحق الجوي الأمريكي في القاهرة العقيد“James Drape”، وذلك في إطار حرص الكلية على زيارة المجلس بصفة دورية. وحضر اللقاء السفراء منير زهران، محمد شاكر، إيهاب وهبة، عزت سعد، وعزمي خليفة، واللواء/ محمد إبراهيم الدويري، واللواء أحمد عبدالحليم، واللواء طيار أ. ح هشام الحلبي.


وتركز محور الحديث  حول بعض القضايا التي طلب الوفد الأمريكي التحدث بشأنها،وأهمها:
1. الدور المصري في إطار الجهود الدولية لمحاربة داعش.
2. رؤية مصر كقوة إقليمية ودورها في العالم العربي.
3. تساؤلات بشأن الموقف المصري من سد النهضة الإثيوبي .
4. خطوات مصر المستقبلية بعد إتمام خارطة الطريق.
5. علاقة مصر بالولايات المتحدة، وكيف تأثرت بالثورة، وتجميد المعونة العسكرية في 2014، وكيف ستكون العلاقة في المستقبل.


وقد رحب د. زهران رئيس المجلس بالإنابة بأعضاء الوفد، مشيرًا إلى أنشطة المجلس ومؤتمره السنوي الأخير الذي عقد تحت شعار "تحديات الإرهاب والأمن القومي المصري"، وأضاف أن أعضاء المجلس الحاضرين الاجتماع مستعدين لتناول الموضوعات المقترحة من الجانب الأمريكي بالشرح والتحليل، موضحًا تجربة مصر في مجال مكافحة الإرهاب منذ السبعينيات وحتى الآن، وأن لدى القاهرة مسئوليات خاصة في هذا الشأن ارتباطًا بعضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن لعامي 2016/ 2017، ورئاستها للجنة الإرهاب في المجلس.


من جانبه نوّه السفير/ د. محمد شاكر، إلى الحاجة إلى إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط كأولوية لمصر وكشرط ضروري لنظام أمن إقليمي فاعل، مضيفًا أن الصفقة النووية الإيرانية مع الغرب والتي تم الاتفاق عليها في 14 يوليو 2015، يجب أن تقود إلى عملية إنشاء هذه المنطقة.


ذكر السفير د. عزت سعد، أن لدى مصر رؤية لموضوع مكافحة الإرهاب وهي رؤية شمولية، حيث يرى أن داعش ليست المنظمة الإرهابية الوحيدة في المنطقة، وإنما هناك منظمات عديدة، بما فيها "أنصار بيت المقدس"، و"بوكو حرام"، و"الإخوان المسلمين"، حيث يجمع كل هذه المنظمات وغيرها فكر واحد وإيديولوجية واحدة وهدف كل منها النهائي واحد، ألا وهو إقامة دولة إسلامية.


تحدث السفير إيهاب وهبة عن الموقف الأمريكي من تطورات القضية الفلسطينية، مشيرًا إلى أنها كانت محور اهتمام أغلب الرؤساء الذين تولوا الحكم في أمريكا، فالرئيس ريجان جاء بأفكار جيدة ومفيدة، ودعا الرئيس بوش لمؤتمر مدريد للسلام، ومفاوضات أوسلو خلال فترة الرئيس بيل كلينتون، كما أن جورج بوش الأبن قد نادى بحل الدولتين، أما الرئيس أوباما فقد وضح عدم اهتمامه بالقضية الفلسطينية، ودعا كل طرف إلى تحمل مسئولياته، وأن تقوم دول المنطقة بحل مشكلاتها بنفسها.


وركز السفير وهبة على حملات المقاطعة التي تبناها الشعب الفلسطيني ضد المنتجات والبضائع الإسرائيلية، ولاقت ردود فعل إيجابية في أوروبا والمعروفة اختصارًا بـ (BDS)، وأوضح سيادته أن حملات المقاطعة شملت أيضًا مقاطعة أكاديمية من عدد من الجامعات والمؤسسات الأكاديمية في كل من أوروبا والولايات المتحدة.
واختتم السفير وهبة مداخلته، بالتعرضلأثر الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة (5+1) بالتأكيد على ضرورة ألا تنسى الولايات المتحدة أصدقائها وحلفائها بالمنطقة، وكيف سيؤثر هذا الاتفاق على المنطقة. وشدد على أن محاربة الإرهاب لايجب أن تكون فقط بالتركيز على البعد العسكري بل يجب أن تشمل أيضًا البعد السياسي والاقتصادي والثقافي.


وفي مداخلته، أوضح اللواء إبراهيم الدويري، أن محور حديثه سيتركز حول نقطتين أساسيتين: علاقة مصر الحالية مع إسرائيل، ودور مصر من القضية الفلسطينية، جاءت على النحو التالي:


• فيما يتعلق بعلاقة مصر الحالية مع إسرائيل، وصفها اللواء الدويري بأنها علاقة إيجابية حالياص، فعلى الصعيد السياسي هناك علاقات جيدة مع إسرائيل وتنسيق على مستوى سياسي عال، فمصر أرسلت سفيرها إلى تل أبيب حيث قدم أوراق اعتماده مؤخرًا، والتقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وعلى الصعيد العسكري والأمني، أوضح أن هناك علاقات جيدة فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب والتواجد العسكري للجيش المصري في سيناء للتصدي للجماعات الإرهابية، والتنسيق الوثيق بين الجانبين المصري والإسرائيلي في هذا الشأن.


• بالنسبة لدور مصر في القضية الفلسطينية أكد أن عملية السلام لم تحرز أي تقدم حتى الآن، وأن لمصر مبادرة أعلنتها في 2014، ولكن هناك تجميد لعملية السلام. وأكد سيادته أن الهدف الرئيسي من زيارة وزير الخارجية الأمريكي "جون كيري" الأخيرة لإسرائيل هو تقليل أعمال العنف وليس للتوصل إلى حل فيما يتعلق بإقامة الدولتين. وحذر اللواء الدويري من اندلاع الانتفاضة الثالثة أو مايسمى بـ"انتفاضة السكاكين"، مشيرًا إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قدم كل ما لديه من مبادرات وتنازلات على أمل تحريك عملية السلام في اتجاه الحل إلا أن هذا لم يحدث، مشيرًا في ذلك إلى أن أبو مازن تجاوز الثمانين عامًا، وأن من سيخلفه قد يكون متشددًا من حماس، وهو ما قد يمثل كارثة.


• وأوضح سيادته ضرورة التحرك السريع للتوصل إلى حل بشأن إقامة الدولتين، وأن أي تأخير يؤدي إلى سقوط قتلى من الجانبين. وأن ما نحتاج إليه الآن تجاوز الخلافات المتعلقة بالحدود وغيرها لسير عملية السلام.
من جانبه، أكد اللواء أحمد عبد الحليم في مداخلته أن مصر تلتزم بأحكام القانون الدولي ومبادئ الأمم المتحدة بعدم التدخل في شئون الدول الأخرى، وشدد على أن مصر لن تستخدم قواتها المسلحة للتدخل في شئون أي دولة، باستثناء أمن دول الخليج وبناء على طلبها، وأن مصر لاتفرض سيطرتها وإنما تسعى إلى التعاون في تحقيق ما يريده كل طرف.


وأوضح اللواء عبدالحليم أن زيارات الرئيس السيسي الخارجية دليل على سعي مصر لتنويع علاقاتها الخارجية لتشمل مختلف دول العالم. وأن تبني الولايات المتحدة موقفًا معينًا من ثورة 30 يونيو 2013، لم يدفع الرئاسة المصرية إلى تبني خطابًا سياسيًا منتقدًا لها. وتحدث عن أن الهدف الأساسي الذي تسعى إليه مصر الآن هو إعادة بناء مصر الحديثة من خلال عملية التنمية، وأن مصر حريصة على عدم تجاوز الخطوط الحمراء في تعاملها مع الدول الأخرى،  كما أنها أيضًا لن تسمح لأي دولة بالتدخل في شأنها الداخلي.


أشار السفير/د. منير زهران، إلى أن الرئيس السيسي وصف العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية بأنها علاقات "استراتيجية" (على هامش استقباله رئيس بنك التصدير والاستيراد الأمريكي في 6 مارس الجاري)،و أن الثورة أثرت على العلاقات بين مصر وأمريكا، وأن الإخوان المسلمين هم السبب الرئيسي في توتير هذه العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، وأن السفيرة الأمريكية بالقاهرة كانت تربطها علاقات جيدة بجماعة الإخوان المسلمين.
وأكد سيادته أن مصر تسعى إلى تصحيح المسار، ولكن وقف مناورة "النجم الساطع"(Bright Star)، أضرت ليس فقط مصر، ولكن الولايات المتحدة بشكل أكبر. وشدد السفير منير أن العلاقات بين البلدين تعود إلى طبيعتها.


تحدث السفير عزمي خليفة عن سد النهضة الإثيوبي، وأشار سيادته أن مصر تعتمد بشكل كامل على مياه النيل فهو يلبي 90% من احتياجاتنا من المياه، وبالتالي فإن سد النهضة يمثل تهديد وجودي لنا. وفي هذا الإطار أشار إلى أن مصر خاضت معركة طويلة من المفاوضات، ولازالت حريصة على المسار التفاوضي، وأن الجانب الإثيوبي مازال يرفض كل الحلول التي تقدم، فمصر سبق وأن طرحت مبادرة حوض النيل، ولكن لم يتم التصديق عليها.


كما أكد سيادته أن مصر مستعدة للتعاون مع الدول الأفريقية الأخرى مثل أوغندا وكينيا وغيرها من دول حوض النيل، وشدد على احترام مصر لأحكام القانون الدولي، ولكن مصر لديها شكوك وتساؤلات بخصوص بناء السد، كيف ستستخدم إثيوبيا السد؟، وعدد الفتحات في السد؟، وغيرها من التساؤلات. كما تناول السفير عزمي خليفه جانب من الحياة الإثيوبية اليومية، وكيف أثّرت على تعاملاتهم الخارجية؟.


تحدث اللواء طيار أ.ح. هشام الحلبي عن محاربة الإرهاب في سيناء وخطر إرهاب داعش، وأشار سيادته أن مصر تواجه إرهاب جديد، وهو إرهاب عابر للحدود يمتلك قدرات هائلة ويحتل أراضي واسعة، وأن الوضع في ليبيا جعل المجتمع الدولي يتحرك لمواجه إرهاب داعش. وفي ختام كلمته تحدث اللواء الحلبي أن علينا التفكير في المستقبل، وأن على الدول أن تشارك في بناء المستقبل.


وعقَّب السفير الدكتور عزت سعد بأن الجانب المصري يأمل في التعرف على الرؤية الأمريكية للأوضاع في المنطقة، وسياسة واشنطن تجاهها، ومستقبل هذه السياسة بعد الانتخابات الأمريكية، خاصة وأنه من المفترض أن هذه المنطقة ذات أهمية استراتيجية للولايات المتحدة. وفي هذا الصدد ذكر بعض الطلبة أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تتخلى عن منطقة الشرق الأوسط، وأنه ليس لديهم أفكارًا محددة يمكنهم ذكرها بشأن السياسات الحالية والمستقبلية للولايات المتحدة في المنطقة.

 

 

المزيد من وفود زائرة

محاضرة السفير السويسري بالقاهرة29 مارس 2018

 نظم المجلس لقاء مع السفير السويسري بالقاهرة، السيد/ Paul Garnier، للحديث عن العلاقات الثنائية...   المزيد

لقاء مع السفير الفرنسي بالقاهرة11 مارس 2018

  استقبل المجلس السفير Stephane Romatet سفير فرنسا بالقاهرة للحديث عن العلاقات الثنائية بين...   المزيد

زيارة الوفد الباكستاني للمجلس المصري للشئون الخارجية 6 مارس...

 استقبل المجلس المصري للشئون الخارجية يوم 6 مارس 2018 كلاً من :1-Dr. Maria Sultan, Chairpe...   المزيد

لقاء مع السفير الياباني بالقاهرة 4 مارس 2018

 استضاف المجلس السفير الياباني لدى مصر السيد/ Taki Hiro، للتحدث حول   القضايا الإقليمية والدولية ...   المزيد

لقاء مع د.ناصر القدوة رئيس مؤسسة ياسر عرفات26/2/2018

 بدعوة من السفير عبد الرؤوف الريدي الرئيس الشرفي للمجلس ورئيس مجلس إدارة مكتبات مصر العامة،...   المزيد