الأربعاء ٢٠ يونيو, ٢٠١٨ 

وفود زائرة

زيارة وفد من الطلاب المتدربين بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية

 بتاريخ 20 يوليو 2016، عُقدَ لقاء بالمجلس المصري للشؤون الخارجية ضم بعض أعضاء مجلس الإدارة ومديره التنفيذي، وطلبة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بعدد من جامعات الجمهورية (القاهرة، الإسكندرية، بني سويف، 6 أكتوبر)، وذلك في إطار ترتيبات يقوم بها مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والذي شارك عنه كلٌ من أ.د. محمد السعيد إدريس، مستشار المركز، والأستاذ/ محمد عبد القادر، المتخصص في الشؤون التركية، وشارك من جانب المجلس المصري للشؤون الخارجية، السفراء/ د. منير زهران، رئيس المجلس،ود. محمد إبراهيم شاكر، وهشام الزميتي، ود. عزّت سعد، المدير التنفيذي للمجلس.

استهل السفير/ د. منير زهران اللقاء بترحيبه بالضيوف، والتعريف بالمجلس المصري للشؤون الخارجية، و دوره كمنظمة مجتمع مدني متخصصة في شؤون السياسة الخارجية.
 
تحدّث السفير/ د.عزت سعد، عن هيكل المجلس، مشيرًا إلى أنها تتمثّل أساسا في 12 لجنة دائمة مُقّسمة جغرافيًا، بالإضافة إلى مجموعات عمل مؤقتة، يُوكل إليها تناول قضايا محددة "كالإرهاب مثلاً". موضحًا أن هذا التقسيم يفرض نفسه على كل من يرغب في الالتحاق بعضوية المجلس، ويرى في نفسه القدرة على الإسهام في أنشطة هذه اللجان الدائمة بخبراته، مثل لجان منع الانتشار النووي، والمنظمات الدولية، حيث يختار الانضمام إلى لجنة دائمة بصفة أصلية، وأخرى بصفة احتياطية، وأضاف أن أعضاء المجلس من خلفيات متنوّعة منهم السفراء السابقين، والباحثين، والعسكريين من جهاز المخابرات المصرية، ووزارة الدفاع، بالإضافة إلى الأساتذة الأكاديميين من مهندسين وأطباء وغيرهم، وأخيرًا عضوية الشركات، مؤكدًا علىالمساهمات الجيدة لهم في النواحي ذات الطابع الاقتصادي والفني.
 
ونوَه السفير سعد إلى أن نشاط المجلس لايقتصر فقط على الموضوعات السياسية، بل يمتد ليشمل الجوانب الإقتصادية وبخاصة اقتصاديات الطاقة والجوانب الثقافية، وفي هذا الصدد، تم التوقيع مؤخراً على اتفاقية شراكة مع المجلس المصري للشؤون الإقتصادية، كذلك للمجلس شراكات مهمة في الخارج مع عدد من 30 أو 35 مؤسسة متصلة وخاصة مع شركائنا في العالم، وعلى رأسهم مراكز الفكر والبحوث في روسيا والصين والهند وإثيوبيا والسودان وغيرها. وأضاف أن كثيراً من الوفود الأجنبية التي تزور مصر تطلب الالتقاء بالمجلس للتعرف على وجهات نظر أعضائه بشأن القضايا المختلفة.