الأربعاء ٢٦ يونيو, ٢٠١٩ 

وسائل الإعلام

المشاركون فى ندوة «أمن البحر الأحمر»: مطلوب بلورة نظام عربى ــ إفريقى للأمن والتعاون.. ورئاسة مصر للاتحاد الإفريقى فرصة لطرح رؤيتها

 دعا خبراء ومفكرون وأكاديميون إلى صياغة استراتيجية شاملة لمعالجة التحديات التى تفرضها الأوضاع الحالية فى محيط البحر الأحمر، وتعزيز التعاون فيما بين دول الإقليم للحيلولة دون تصعيد الأمور أكثر ممَّا هى عليه، وبلورة نظام عربى - افريقى للأمن والتعاون فى هذه المنطقة المهمة على أساسٍ من المنافع المتبادلة والمصالح المشتركة، معربين فى هذا الصدد عن تفاؤلهم برئاسة مصر للاتحاد الافريقى فى عام 2019، التى اعتبروها فرصة جيدة لطرح الرؤية المصرية فى هذا الشأن.

جاء ذلك خلال الندوة التى عقدها المجلس المصرى للشئون الخارجية، بالتعاون مع مركز مصر - افريقيا بالجامعة البريطانية فى مصر، وكان عنوانها «التطورات فى منطقة القرن الإفريقى وأمن البحر الأحمر»، وشاركت فيها نخبة متميزة من المفكرين والدبلوماسيين والأكاديميين ورجال الأعمال.

وصرح السفير عزت سعد المدير التنفيذى للمجلس المصرى للشئون الخارجية بأن عقد الندوة جاء فى وقتٍ يشهد فيه محيط البحر الأحمر تطورات نوعية وسريعة من شأنها التأثير على أمن المنطقة وأنماط التفاعل فيه وعَبرَه، رغم أن البحر الأحمر موضع التقاء ثلاث قارات وحلقة وصل بين ثلاث مناطق استراتيجية هى الشرق الأوسط والقرن الأفريقى ومنطقة الخليج العربي، وأقصر وأسرع طريق بحرى بين الشمال والجنوب، وكذلك بين الشرق والغرب، وبالتالى يلعب دورا بارزا فى حركة التجارة الإقليمية والدولية، وفى الربط بين الشعوب التى تعيش على جانبيه.

تناول المحور الأول من الندوة التطورات الأخيرة فى منطقة القرن الأفريقى ودلالاتها والتحديات أمام الاستقرار فى المنطقة، حيث تم تناول الأهمية الجيو استراتيجية للبحر الأحمر والتحديات التى تهدد استقراره وأمنه.
أمَّا المحور الثانى للندوة، فقد تناول مستقبل الأمن فى منطقة البحر الأحمر من حيث الفرص والتحديات، حيث تحدث المشاركون عن تحديات عولمة البحر الأحمر ومخاطر عدم الاستقرار على أمنه والسيناريوهات المستقبلية لذلك.

وانتهت الندوة إلى عددٍ من التوصيات، أهمها صياغة استراتيجية شاملة لمعالجة التحديات التى تفرضها الأوضاع الحالية فى محيط البحر الأحمر، وتعزيز التعاون فيما بين دول إقليم البحر الأحمر للحيلولة دون تصعيد الأمور أكثر ممَّا هى عليه، وبلورة نظام عربى أفريقى للأمن والتعاون فى هذه المنطقة على أساسٍ من المنافع المتبادلة والمصالح المشتركة.

كما اتفق المشاركون على أن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى ستوفر فرصة جيدة للقاهرة لطرح رؤيتها فى هذا الشأن، وبما يكفل احترام مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل فى الشئون الداخلية لدول المنطقة، وحل خلافاتها بالطرق السلمية فى مناخٍ من الأمن والاستقرار الضرورَييْن لتحقيق التنمية المستدامة لكل شعوب هذه الدول. 

نشر بجريدة الأهرام عدد 48212 بتاريخ 6 ديسمبر2018 ، رابط دائم:
                                           http://www.ahram.org.eg/NewsQ/684475.aspx
 

 

 

المزيد من وسائل الإعلام

المؤتمر السنوي للمجلس المصري للشئون الخارجية (2018)

 على مدي يومي 18 – 19 ديسمبر 2018 ، عقد المجلس المصري للشئون الخارجية مؤتمره السنوي لعام 2018...   المزيد

جورج هربرت بوش.. وداعاً- بقلم السفير عبد الرؤوف الريدى

 جورج هربرت بوش.. وداعاً....اصطف الرؤساء الأمريكيون السابقون وزوجاتهم فى مراسم وداع الرئيس...   المزيد

شكراً بيل جيتس..

 شكراً على وداعك المشهود للعالِم المصرى الطبيب عادل محمود، الذى قضى حياته فى تطوير لقاحات قادت...   المزيد

الصفقة النووية الإيرانية … الي اين؟

تفجر نزاع إيران مع المجتمع الدولي حول ملفها النووي منذ عام 2002 ، عندما قامت مجموعات المعارضة...   المزيد

جامعة الدول العربية : بين التحدي والانجاز ....بقلم د. حسين...

 إن الاحتفال هذا العام بالذكرى الثالثة والسبعين لإنشاء جامعة الدول العربية يقتضى من المؤرخين...   المزيد