الخميس ١٨ أكتوبر, ٢٠١٨ 

لقاءات وندوات

فى ندوة بالمجلس المصرى للشئون الخارجية روسيا تستعيد دورها فى المنطقة وحريصة على علاقتها بمصر

استضاف المجلس المصرى للشئون الخارجية ندوة بالتعاون مع مركز شراكة الحضارات بجامعة موسكو للعلاقات الدولية التابعة لوزارة الخارجية حول كتاب «روسيا الأوراسية: زمن الرئيس فلاديمير بوتين » . 

وقد شارك فى أعمال الندوة رئيس مجلس الإدارة وعدد من أعضاء المجلس المصرى للشئون الخارجية   ومن الجانب الروسى السفير فنيامين بوبوف مدير مركز شراكة الحضارات ومنسق مجموعة الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والعالم الاسلامي، بجانب مؤلف الكتاب والسفير سيرجي كيربتشينكا السفير الروسي بالقاهرة وأعضاء السفارة .

ويعرض الكتاب كيفية صعود روسيا وعودة نهضتها مرة اخرى فى عهد الرئيس بوتين الذي تولى الحكم منذ عام 2000، حيث أكد السفير بوبوف أن أمريكا لم تعد كما كانت من قبل، فهى الآن تتخبط في سياستها الخارجية، كذلك جاء خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى ليغير الكثير من النظرة الى الإتحاد الأوروبي والأوضاع على المسرح العالمي. وأشار الى ما حدث فى عهد تونى بلير وما قام به من اخطاء فى العراق وكذلك ماجرى في ليبيا عام 2011، مضيفآ أن القوى العظمى بدأت تظهر أخطاؤها فقد تسببت فى مقتل مليون ونصف المليون شخص غير الجرحى والمفقودين .

واختتم حديثة بأن فى روسيا 20 مليون مسلم من الروس وليسوا مهاجرين، مشيرا إلى احترام بلاده لجميع الأديان، وأن الحكومة الروسية أيدت بشدة ما قاله الرئيس المصرى عبدالفتاح السيسى عن الاٍرهاب فى نيويورك وضرورة التصدى له . من خلال مقاربة شاملة وتعاون دولي صادق .

ومن جانبه، أوضح السفير منير زهران رئيس المجلس عودة روسيا إلى ساحة الصراع الدولى بالتوجه نحو اسيا الوسطى لتكريس التحول نحو أوراسيا، كما تناول الكتاب استقصاء ملامح النظام العالمى الجديد من خلال بناء العقيدة العسكرية الروسية الجديدة، وحاول المؤلف اقتفاء اثر وتطور المواجهة السياسية بين روسيا الاتحادية والغرب، فى ظل التحول نحو المنطقة الأوراسية وابعاد الصراع الجيوسياسى بين الأوراسية من جانب ودول حلف شمال الأطلنطى للتمدد نحو جورجيا واوكرانيا، انطلاقا من سياسة روسيا تحت زعامة الرئيس بوتين باعتبار المنطقة الأوراسية جزءا لا يتجزأ من الأمن القومى والمصالح الروسية القومية.

وأضاف زهران أن الكتاب تطرق إلى البرنامج النووى الإيرانى واتهام ايران بتحويل برنامجها النووى السلمى الى برنامج عسكري ومساعي روسيا الإتحادية من خلال مفاوضات مجموعة 5+1 لوقف ذلك. وقد تناولت المناقشات المحاور الرئيسية التى تناولها الكتاب والذى قدم له كاتبه الدكتور وسيم خليل قلعجية وهو طبيب وكاتب سياسى لبناني  .

وأشار السفير عزت سعد سفير مصر السابق فى روسيا الاتحادية الى تناول الكتاب عودة روسيا الى ساحة الصراع الدولى ومراحل التحول نحو تأكيد مكانتها العالمية  وتوجهاتها فى القرن الحادى والعشرين. كما تعرض أيضاً للتوجه الروسى نحو منطقة أسيا الوسطى ومنطقة أورآسيا بصفة عامة وفكر الرئيس بوتين لإيجاد هياكل أوروآسيوية بما فيها الاتحاد الاقتصادى الأورو آسيوى ومنظمة معاهدة الأمن الجماعى، وذلك بجانب تكتلات اقليمية وتحالفات دولية جديدة سعت روسيا الى الانضمام اليها وتعزيزها مثل منظمة شنغهاى للتعاون ومجموعة دول البريكس والتى تضم بجانب روسيا كلا من الصين والبرازيل، والهند وجنوب افريقيا. وبجانب العقيدة العسكرية الجديدة لروسيا الاتحادية و جهودها فى مجال تطوير السياسات الدفاعية بما يعزز قدراتها أمام توسع حلف شمال الاطلنطى شرقاً والتدخل الغربى المباشر فى جوار روسيا مثل أوكرانيا، تناول الكتاب بعض الملفات التى كانت وراء توتر علاقات روسيا بدول الغرب والانتقادات الشديدة التى تواجهها السياسة الخارجية الروسية فى مناطق عديدة، والرئيس بوتين شخصياً، مثل ملف الأزمة الأوكرانية والتدخل العسكرى الروسى فى سوريا.

وقد أوضح السفير عزت سعد أنه لاينبغي فهم الخلافات والتباينات في المواقف بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية على أنها نوع من القطيعة او المواجهة أوحتى حرب باردة جديدة، إذ أن البلدين – بحكم كونهما عضوين دائمين بمجلس الأمن وعليهما مسؤوليات خاصة كقوتين نوويتين فضلآ عن مصالحهما الإقتصادية والجيوسياسية – تفرض عليهما تبني قواسم مشتركة وتوافقات بشأن العديد من القضايا الإقليمية والدولية .

وقد تطرق النقاش الى العلاقات المصرية - الروسية حاضرها ومستقبلها حيث أبدى المشاركون اهتماماً بالتعرف على تطورات ملف السياحة الروسية الى مصر وما اذا كانت علاقات التبادل التجارى بين البلدين ستتأثر بموضوع فطر القمح من عدمه. وقد أجاب السفير الروسى عن ذلك بتأكيد أن عمق العلاقات بين البلدين والاتصالات المستمرة بين القيادة فى كل منهما، وآخرها لقاء الرئيس السيسى بالرئيس بوتين فى الصين أخيرا، على هامش قمة مجموعة العشرين, هى كلها تحركات كفيلة بإيجاد حلول مرضية للطرفين بشأن ملفات السياحة والصادرات الزراعية وغيرها، مشيراً إلى سفر وفد مصرى لموسكو قبل نهاية الشهر الحالى لتسوية كل هذه الأمور فى اطار من المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة.

________________________________________

 نشرت بجريدة الأهرام بتاريخ 26 سبتمبر 2016، رابط دائم: 

http://www.ahram.org.eg/NewsQ/552816.aspx

 

 

المزيد من لقاءات وندوات

إجتماع اللجنة الدائمة للشئون الاقتصادية 6 مايو 2018

 عُقد يوم الأحد 6 مايو 2018 بمقر المجلس إجتماعاً للجنة الدائمة للشئون الإقتصادية، برئاسة  د....   المزيد

إجتماع اللجنة الدائمة للشئون العربية 30/4/2018

 عقد بمقر المجلس إجتماعاً للجنة الدائمة للشئون العربية، برئاسة السفير إيهاب وهبة منسق اللجنة،...   المزيد

تأبين المرحوم السفير د.محمد شاكر 19/4/2018

 انعقد بمقر المجلس مساء يوم الخميس الموافق 19 أبريل 2018 ، وبالتعاون مع جمعية الباجواش المصري...   المزيد

حلقة نقاشية حول "القمة العربية الـ39 بالدمام"11 إبريل 2...

 نظم المجلس حلقة نقاشية حول القمة العربية المقررعقدها بمدينة الدمام ، بالمملكة العربية السعودية،...   المزيد

ندوة حول "تحديات عولمة منطقة البحر الأحمر"21 مارس 2018

 ندوة لمناقشة ورقة بحثية مقدمة من السفير/ محمد أنيس سالم، عضو المجلس، حول "الدول العربية أمام...   المزيد